المبيدات الحشرية وأثرها على النحل

الحذر من استعمال المبيدات الكيميائة :

فقد أجرى فريق علمي من المركز القومى للبحوث بمصر وأساتذة الباطنة والتغذية دراسة حول تلوث عسل النحل HONEY BEE وتأثيره على صحة الإنسان .

وقد أثبتت الدراسة أن عسل النحل BEE HONEY يتأثر بالمبيدات ، ووجدت بقاياها فى العسل خاصة المبيدات الفوسفورية مثل الملاثيون والدايمثويت .
وهذه البقايا أثرت على وظائف الكبد فى الإنسان ... حيث أعطيت ملعقة كبيرة من عسل النحل BEE HONEY مدة 3 شهور لبعض الأشخاص ، وتبين تأثر وظائف الكبد لديهم ، بالإضافة إلى أن آثار المبيدات قللت من القيمة العلاجية والغذائية لعسل النحل BEE HONEY .

وقد ذكر خبراء النحل BEE أن المبيدات الكيماوية إذا وُجدت في العسل فلايمكن أن تكون النحل BEEة هى التي أدخلتها إلى الخلية :

لأن النحل BEEة لاتقف على زهرة ملوثة بهذه المبيدات ، ولو وقفت عليها أو امتصت رحيقها الملوث بالمبيد فإنها ستموت فبل أن تعود إلى الخلية وإن رجعت بهذا التلوث فإن النحل BEE الحارس للخلية سيمنعها من الدخول لتغير رائحتها المميزة والتي تُعتبر بصمة خاصة بها . وهكذا نستنتج أن هذا التلوث الكيماوي للعسل قد يكون ناتجاً عن سوء استعمال بعض النحالين للمبيدات الكيماوية بإدخالها إلى الخلية وبكميات كبيرة ( وقد تكون هذه الجرعات مُمرضة وليست مُميتة ) كمحاولة منهم للقضاء على بعض أمراض النحل BEE مثل مرض أيدز النحل BEE ( الفاراو ).
المواصفات القياسية العالمية لعسل النحل BEE HONEY

( والمأخوذة عن وكالة كودكس للأغذية والمتعلقة بمو اصفات العسل الأوروبي لعام 1988، والتي تم تعديلها عام 1992 لاختبار جودة العسل ، والمعمول بها في مصر والمملكة العربية السعودية )

1- تقدير محتوى السكر المختزل ( الجلوكوز والفركتوز ) لايقل عن 65%.
2 - تقدير محتوى السكروز ( السـكر الثنائي ويدخل معه سـكر المالتوز ) لايقل عن 10%.
3- تقدير نسبة الفركتوز إلى الجلوكوزعلى حسب نوع العسـل ( في عسل الزهور تكون 2, 1 : 1 ).
4- تقديـر نسـبة الرطـوبة لاتزيـد عن 23% في بعـض الأجواء ذات الرطوبة العالية ، ولكن يُفضل ألا تزيد عن 17- 5 , 17%.
5- التقديرالوزني للموادالصـلبة الغيـرذائبة في الماء لايزيد عن 5,%.
6- تقدير الرماد لايزيد عن 6,% .
7- تقديرالحموضة لاتزيد عن 40 ملليمكافئ حمض/ كجم.
8-تقديرفعالية إنزيم الدياستازلايقل عن3 ( لبعض الأنواع مثل عسل الحمضيات حيث يكون العسل ذا محتوى إنزيمات طبيعية منخفضة ، ولا تقل عن 8 في أعسال أخرى ).
9- التقدير الضوئي لمحتوى هيدروكسي ميثيل فورفورال لايزيد عن80 مجم/كجم عسل في البلدان الحارة ( دول الخليج ) ، ويقل فى عسل الحمضيات ( وفي مصر ) إلى 15 مجم/ كجم عسل.
( زيادته تعكس تعرض العسل للحرارة لفترة طويلة وتجعل لونه أكثر غمقاناً ).

وهناك اختبارات أخرى إضافية مثل : اختبار حبوب اللقاح POLLEN لمعرفة هل هي أضيفت للعسل أم أنها من أصل تكوينه.

لهذا نوصي منتجي العسل بوضع بيانات الجودة السابقة وبيان نسبة الرطوبة ودرجة الحموضة ونسبة السكريات المحولة ، ونسبة السكروز وغير ذلك من المواصفات القياسية على العبوات خصوصاً العسل المعد للاستخدامات الطبية واعتماد ذلك ومتابعتة من قبل الهيئات الصحية.

Author:

Facebook Comment

c2

c3

c