لغز أختفاء النحل في امريكا


كنت قد تابعت خبر نشر في وكالة سي إن إن CNN : أفاد الباحثون يوم الخميس 30 أغسطس الماضي 2007 أنّه : تم العثور علي فيروس في

نحل العسل الإسترالي الصحّي Healthy Australian Bees، وقد يكون هو المسئول أو له دور في ذلك الإنهيار الذي أصاب مستعمرات النحل BEE في جميع أنحاء الولايات المتّحدة }، كما وكان ضمن ذلك الخبر المعلومة الهامّة التاليّة عن مقدار الخسائر التي مني بها الإقتصاد الأمريكي بسبب فقدان تلك الكميّات الهائلة من نحل العسل BEE : { تقول وزارة الزراعة الأمريكية أنّ نحل العسل BEE هو المسؤول عن عمليّات التلقيح التي تتم بين المحاصيل الزراعيّة لقيمة تصل إلي 15 بليون $ سنوياً ( 15 ألف مليون دولار أمريكي ) في الولايات المتّحدة فقط. ويعتمد تلقيح أكثر من 90 ثمرة خصار وفاكهة حول العالم علي نحل العسل BEE } .

والآن ومن أخبار ساينس ناو اليوميّة
ScienceNOW Daily News في الثّاني من نوفمبر/تشرين الثّاني الجاري 2007 ، الخبر الجديد يقول : إنّ ذلك الفيروس الذي تسبّب في إختفاء كميّات هائلة من نحل العسل BEE في الولايات المتحدّة الأمريكيّة، لم يأتي عن طريق النحل الإسترالي المستورد مؤخّرا كما كان الإعتقاد السّائد من قبل، وذلك بعد إجراء الفحوص المعمليّة اللازمة والتحاليل الوراثيّة للتأكٌد من ذلك والتي أثبتت براءة النحل الإسترالي المستورد من ذلك الفيروس القاتل .

ويقول نيقولاس كالديرون Nicholas Calderone من جامعة كورنيل Cornell University، وهو عالم حشرات : " لقد أظهرت تلك التحاليل الدقيقة والتي تم إجرائها، أنّ هذا الفيروس القاتل موجود في الولايات المتّحدة منذ عام 2001، ممّا يبرئ ساحة النحل الأسترالي من تلك التهمة القاسية " . ويضيف بأنّه منذ عام مضي، بدأت الشكاوي تَرِدْ من مربّي نحل العسل BEE بأنّ النحل الشغّال بدأ يترك خلايا النحل BEE دون عودة بشكل غير قابل للتفسير، ممّا يؤدّي إلي موت الذٌرّية من النحل الرضيع. وعلي الرغم من أنّ توافر إحصائيّات دقيقة ليس بالأمر الهيّن، فإنّنا نستطيع أن نقول أنّ الخسارة من عسل النحل HONEY قد يصل إلي 25 % من الناتج القومي للولايات المتّحدة الأمريكيّة .

وبالطبع فقد يكون هناك معاناة مماثلة في مكان آخر أو أماكن أخري من العالم. وقد تعود المسئولية في تلك الإصابة إلي المبيدات الحشريّة، أو إلي بعض الطفيليّات، أو إلي الإجهاد المزمن الناتج من سوء التغذية أو الناتج من طول المسافات التي تقطعها الشاحنات وبها شحنات النحل BEE التجاريّة ( كما جاء في خبر تم نشره علي الإنترنت في الثامن عشر من مايو الماضي 2007 في مجلّة العلوم Science، في الصفحة رقم 970 ) .

ولقد ذكر فريق من الباحثين أنّ خلايا النحل BEE المنهارة كانت أكثر تعرٌضاً للإصابة بالفيروس من خلايا النحل BEE المزدهرة ذات الصحّة الجيّدة، ولقد تم الكشف عن ذلك الفيروس وإسمه آي إيه بي في Israeli Acute Paralysis Virus -IAPV وهو يتسبّب في شلل حاد إسرائيلي ( كما جاء في مجلّة ساينس Science في 7 أغسطس الماضي 2007، صفحة رقم 1304 ) .

بعد صدور ذلك الإتّهام الجائر علي النحل الأسترالي، قام بعض خبراء النحل BEE بالتساؤل إلي الجهات المختصّة عمّا إذا كانوا قد قاموا بفحص عيّنات كافيّة للتأكٌد من عدم وجود ذلك الفيروس قبل عام 2005 وهو العام الذي بدأ فيه المستورد الأمريكي بإستقبال شحنات من نحل العسل BEE من أستراليا. لذا فلقد قام كلّ من عالم الفيروسات Virologist يانبينج تشين Yanping Chen، ومعه إختصاصي علم الوراثة Geneticist جي إيفانز Jay Evans، وكلاهما من العاملين في مختبر البحوث الملحق بوزارة الزراعة الأمريكية the U.S. Department ofAgriculture's Bee Research Laboratory والموجود في بيلتسفيل Beltsville، بولاية ماريلاند الأمريكيّة، ولقد تم فحص عيّنات مجمّدة للنحل من موقعين لمنتجي النحل التجاري في نفس الولاية ماريلاند، وكان قد تم جمع تلك العيّنات ما بين عام 2001 وعام 2004، مع عيّنات أخري تم جمعها عام 2003 من منتجين للنحل في ولاية كاليفورنيا. كما وتم فحص عيّنات جاءت من ولاية بنسلفانيا Pennsylvania ومن إسرائيل Israel .

ولقد تم الكشف عن أنّ تاريخ الإصابة بالفيروس بدأت منذ عام 2002. وقد يكون قبل ذلك، حسب قول جي إيفانز، وسوف يتم نشر تفاصيل النتائج لتلك الفحوصات في نشرة ديسمبر في مجلّة النحل الأمريكيّة the American Bee Journal، وهي مجلّة تجاريّة. وسيقوم الباحثين حسب قول جي إيفانز بالتعاون معه، لمقارنة ذلك الفيروس الذي جاء من أستراليا والمدعو IAPV مع ذلك الفيروس والذي تم الكشف عنه في الولايات المتّحدة الأمريكيّة وتسبّب في هذا الدمار، ويضيف جي إيفانز أنّهم سيحتاجون مزيداً من العيّنات لفحصها .

ويؤكّد إيفانز بأنّه وعلي الرغم ممّا يبدو ببراءة النحل الأسترالي IAPV من أن يكون السبّب للإصابة أوّل مرّة، يبقي أنّه قد يكون قد ساعد علي الإصابة بالمرض فيما بعد الإصابة الأولي. وأحد الإحتمالات التي سيتم الكشف عنها بعد إجراء الفحوصات المنتظرة، هو أن يكون الفيروس الأسترالي IAPV له من الأثر المدمّر ما يفوق ذلك الفيروس الذي نشأ في الولايات المتّحدة وتم الكشف عنه عام 2002. ولكن لم يتم التأكّد حتّي الآن من مدي إختلاف تأثير أحد الفيروسات عن الفيروسات الأخري.


Facebook Comment

c2

c3

c