ملكة النحل


وظائف الملكة:
وضع البيض: تضع الملكة QUEEN نوعين من البيض:
بيضاً مخصباً: تضعه في البيت الملكي ينتج عنه ملكات
QUEENS ، أو تضعه في العيون السداسية الصغيرة الحجم (28 عين سداسية ـ بوصة مربعة) ينتج عنه الشغالات.
بيضاً غير مخصب: تضعه في العيون السداسية الأكبر حجماً (16 عين سداسية ـ بوصة مربعة) ينتج عنه ذكور، والملكة
QUEEN لا تخطئ مطلقاً في نوع البيضة التي تضعها في أي منهما.
والبيضة دقيقة بيضاء اللون، منجليه الشكل، طولها حوالي 1.5 مم، وعرضها 0.3 مم، ووزنها حوالي 0.132 ملليجرام، وعند محاولة الملكة
QUEEN وضع البيض فإنها تتحرك على القرص الشمعي وتفحص بعينيها في خلية سداسية للتأكد من خلوها، ثم تسحب رأسها وتدير بطنها وتدخلها في العين السداسية وفي ثوان تضع البيضة وتلصقها في قاع الخلية عمودياً وتضع الملكة QUEEN خلال حياتها حوالي 2 مليون بيضة تضع معظمها خلال السنة الأولى والثانية من حياتها ولذلك ينصح بتغير الملكة QUEEN بأخرى بعد السنة الثانية وفي فترات الفيض والنشاط يمكن للملكة QUEEN أن تضع من 1500ـ 2500 بيضة يومياً.
وهناك عوامل تؤثر في كمية البيض التي تضعها الملكة
QUEEN منها سلالة الملكة (تعد سلالة النحل الإيطالي والكرينولي والقوقازي من السلالات القياسية) وعمرها وقوة جسمها وأسلوب تربيتها وسلامة أعضاءها وإصابتها بالأمراض أو الطفيليات، أو حدوث التطريد الطبيعية، كما أن قوة الطائفة توفر مصادر الرحيق وحبوب اللقاح POLEN بالمنطقة المحيطة وكذلك توفر العيون السداسية الفارغة كل ذلك له دور في كمية البيض الذي تضعه الملكة QUEEN .
ومن نتائج الأبحاث التي أجراها الكاتب على الملكات وجد أنه في فترات نشاط الملكة
QUEEN في وضع البيض ينمو المبيض ويزداد في الحجم حيث يشغل معظم حيز البطن ويزداد وزن الملكة، وقد وجد أن هنا ارتباطاً موجباً بين كمية الحضنة المرباة بالطائفة وكمية العسل HONEY المنتج منها.
وللملكة
QUEEN وظيفة أخرى في غاية الأهمية: حيث تعمل على ترابط الشغالات وتنظيم العمل داخل الطائفة وإصدارها للتعليمات والأوامر التي تنظم العمل داخل الطائفة عن طريق مجموعة من الرسائل التي تتولى إصدارها الغدد الفرمونية للملكة.
ومن أهم الغدد الفرمونية بالملكة الغدد الفكية، وغدد الترجات، وغدد الرسغ وغدة حجرة آلة اللسع أو غدة كوشيفينكوف

فرمونات الغدد الفكية:-
الغدد الفكية في كل من الملكة
QUEEN أو الشغالة تكون نامية جيداً ولكنها تكون في الملكة QUEEN أكبر في الحجم، إفرازات هذه الغدد تقوم بأكثر من وظيفة ومنها إفرازات خاصة بالسلوك الاجتماعي.

المادة الملكية :QUEEN SUPSTANCE
تقوم بتثبيط نمو مبايض الشغالات وتمنع بناء بيوت الملكات وتعمل كمادة جاذبة للشغالات في الطوائف عديمة الملكات QUEENS وتؤثر على السروح وتربية الحضنة، وهي أيضاً فرمون جنسي يجذب الذكور للتلقيح على ارتفاع عالي، ويعتمد هذا على قوة الطائفة وبعض العوامل الأخرى وقد أمكن تصنيعها للاستفادة منها في مجال تربية النحل.

رائحة الملكة:-
وهي تزيد من تأثير مادة الملكة
QUEEN SUPSTANCE وتأثيرها أقل بكثير من
مادة الملكة QUEEN SUPSTANCE وتؤثر في قابلية تجميع الطرود وتساعد الشغالات في العثور على الملكة QUEEN أثناء التطريد.
توجد على الترجات البطنية 2ـ4 للملكة مجموعة الخلايا الغدية وهذه تفرز رائحة عطرية أثناء التطريد، كما توجد غدد على الناحية الظهرية لبطن الملكة
QUEEN وتنشط من استعداد الملكة QUEEN للتلقيح وتتلقى الذكور المادة عند لمس الملكة QUEEN بالأرجل الأمامية أو قرون الاستشعار.
الملكات العذارى تنتج أكبر كمية من المركب في الربيع وقت الطيران للتلقيح والتطريد، وتخليق الجزء الأكبر منه يكون في أثناء الفترة التي يحدث فيها طيران الزفاف وعلى ذلك يكون أعلى إنتاج لهذا الفرمون خلال الفترة التي تستخدمه الملكة العذراء كجاذب جنسي عند طيران التلقيح.

فرمونات الغدة الترجية:-
تقع غدد الترجات على الترجات من 4 ـ 6 البطنية وتكون نامية جيداً في الملكات الصغيرة، ويظهر فعلها في تثبيط نمو مبايض الشغالات ومنع بناء بيوت الملكات، كما أن الشغالات الصغيرة (التوابع) تكون منجذبة بشدة إلى إفراز غدة الترجات للملكة التي تحصل عليه بالملامسة فقط. كذلك لها تأثير في جذب الذكور والتقدم للتزاوج.

غدة كوشيفنكوف :-
تتكون هذه الغدة من مجموعة صغيرة من الخلايا متجمعة في حجرة آلة اللسع وتم وصفها لأول مرة بواسطة عالم روسي وسميت باسمه، في الملكة الملقحة تفرز هذه الغدة فرمونات تجذب الشغالات بشدة ولا يعرف التركيب الكيماوي لهذه الغدة.

غدة الرسغ:-
تفرز غدة الرسغ بالملكة QUEEN إفراز زيتي يوضع بواسطة الوسادة الموجودة بالرسغ على سطح القرص الشمعي ويكون ذلك مقترناً بإفراز الغدد الفكية ويعملان على تثبيط بناء بيوت الملكات في الطوائف المزدحمة بالنحل BEES، ويحدث التطريد نتيجة ازدحام الطوائف بالنحل BEES إلى الدرجة التي لا تمكن الملكة QUEEN من الحركة بطول قواعد الأقراص ووضع إفراز الغدد الفكية، إفراز غدة الرسغ للملكات الصغيرة (6 شهور) تكون أكثر من إفراز الملكات المسنة (سنتين) ومعدل إفراز الشغالات من هذه الغدة يكون أقل من إفراز الملكات QUEENS بحوالي (10 ـ 15 مرة) ولم يعرف تركيب هذا الفرمون بعد.

الفرمون الطارد للشغالة:-

حديثاً اكتشف إفراز فرموني هام ينتج بواسطة الملكات
QUEENS في الجزء الخلفي من القناة الهضمية (المستقيم) ولا يوجد هذا الفرمون في الشغالات والمصدر الغدي لهذا الفرمون لم يحدد بعد.
عندما يبلغ عمر الملكات العذارى
QUEENS حوالي 24 ساعة فإنها تفرز هذا الفرمون كمادة إخراجية من المستقيم يستمر إنتاجه لمدة أسبوعين وعندما تتعرض الشغالة لهذه المادة البرازية تبتعد وتتراجع عن مصدرها وبعد فترة بسيطة ينتهي مظهرها العدائي تجاه الملكة العذراء QUEENS .
المادة الفرمونية الطاردة لها رائحة تشبه رائحة العنب وتكون وظيفتها كمادة مهدئة للشغالة. هذا الفرمون لا وجود له في براز كل من الشغالات أو الذكور.
وعلى ذلك فإن فرمونات الملكة أو ما يطلق عليها بالمادة الملكية
QUEEN SUPSTANCE ، تلعب دوراً هاماً في حياة طائفة نحل العسل HONEY BEES، وغياب هذه الفرمونات أو انخفاض مستوى إنتاجها يؤدي إلى اختلال الوظائف الحيوية للطائفة كتربية وإنتاج ملكات جديدة، وظهور الشغالات الواضعة للبيض المسماة بالأمهات الكاذبة وارتباك في الوظائف المختلفة للشغالات بالطائفة.
وأورد الدميري تحت باب (اليعسوب) في كتابه (الحيوان) وهو ملك النحل وأميرها الذي لا يتم لها رواح ولا إياب ولا عمل ولا مرعى إلا به، فهي مؤتمرة بأمره متبعة برأيه يديرها كما يدير الملك أمر رعيته حتى إنها إذا أوت إلى بيوتها وقف على باب البيت فلا يدع واحدة تزاحم أخرى ولا تتقدم عليها في العبور كما يفعل الأمير إذا انتهى بعساكره إلى معبر ضيق، وأعجب من ذلك أن أميرين منهما لا يجتمعان في بيت ولا يتأمران ولا يأتمران على جمع واحد بل إذا اجتمع منها جنديان وأميران قتلوا أحد الأميرين وقطعوه واتفقوا على الأمير الواحد من غير معاداة منهم ولا أذى من بعضهم لبعض بل يصيرون يداً واحدة.

Author:

Facebook Comment

c2

c3

c