عسل النحل وفائدته في وقاية الأسنان

مراجعة المادة العلمية أحمد محمد علي
إن حوالي 90% من سكان الأرض يعانون من أمراض الأسنان، وأكثر تلك الأمراض إنتشاراً هو تسوس الأسنان, ولذلك فإن تسوس الأسنان يعد موضوعاً إجتماعياً هاماً.

إن الفسيولوجي الكندي المعروف والحائز على جائزة نوبل " فردريك جرانت بانتنج " قد أعطى إهتماماً كبيراً لدراسة تأثير السكر على الأسنان, وقد توصل "بانتنج" بعد أبحاث مستفيضة إلى أن زيادة استخدام السكر في الغذاء تؤدي في معظم الأحيان إلى الإصابة بأمراض الأسنان وخاصة عند الأطفال, ويوضح بانتنج أن معدل إستهلاك السكر في الولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى قد زادت خلال فترة قصيرة نسبياً لأكثر من10% عن الحاجة السعرية التي تلزم الإنسان, إن هذا السكر لا يمد الجسم بأى من المواد البروتينية أو المعادن أو الفيتامينات, ويؤكد "بانتنج" أن التغذية تؤثر تأثيراً مباشراً على الأسنان، حيث يؤدى ذلك إلى أن السكر يؤدى بدوره إلى زيادة البكتريا التي تتخصص في ضرر الأسنان.
ويؤكد دكتور د. "ف. مكليدون" من الولايات المتحدة على أساس تجاربه العديدة أن الشاي يحتوى على كمية كبيرة من الفلور ولذلك يمكن إستخدامه كمادة ذات تأثير جيد لمنع تسوس الأسنان, وعلى الرغم من ذلك فان الذين يشربون الشاى مع السكر فان تلك الخاصية في الشاى تتضاءل حيث أن السكر يؤدى إلى تدمير الأسنان (أى يؤدى إلى إخراج الكالسيوم من الجسم)، وهنا تنخفض إلى حد كبير الوظيفة الوقائية للشاى في حماية الأسنان, ومن هذا المنطلق فان "مكليدون" ينصح و يؤكد على شرب الشاى بدون سكر واستبداله بالعسل الذى يحتوى هو أيضاً على الفلور.
وفي عام 1968 ظهرت أحدى المقالات العلمية للعالمين "جيمس جاريس" من الولايات المتحدة وبمشاركة البروفيسور المصري "سمير لطفي" أكدت المقالة إنه عند القيام بعمل حفائر عند أهرامات الجيزة وجدوا ما يؤكد أنه منذ حوالى 5000 عام مضت وجدت في ذلك الوقت في مصر تكنولوجيا طب الأسنان, وتوضح البرديات أن قدماء المصريين إستخدموا مزيجاً خاصاً يدخل في تركيبه عسل النحل والجير ونوعاً من نبات الشيح مع بعض أنواع الأحجار بغرض تقوية الأسنان.


ونستخلص من كل مما سبق أن عسل النحل بفضل إحتوائه على مادة الفلور يمنع تسوس الأسنان ويقويها ويطهر الفم.
تابع أيضاً :


Facebook Comment

c2

c3

c