بحث كوري-لسعات النحل تقضي على تجاعيد الوجه

مراجعة المادة العلمية أحمد محمد علي
قد تكون وخزات إبر النحل مؤلمة، لكن الأمر المؤكد هو أن النساء سيبدين إستعدادهن لتحمل ذلك الألم إذا علمن أن نتائج أبحاث علمية كشفت أخيراً عن أن لسعات النحل تقضي على التجاعيد وتعيد إلى الجلد نضارته.
الأبحاث التي توصلت إلى ذلك الإستنتاج المهم أجراها العالم الكوري الجنوبي الدكتور سانغ مي هان لحساب شركة مستحضرات تجميل نيوزيلندية تطلق على نفسها اسم «مانوكا دوكتر» وهي الشركة
 التي أعلنت إنها أعتمدت على نتائج الأبحاث في إنتاج سلسلة مستحضرات ثورية جديدة لمكافحة التجاعيد.
ووفقاً لتلك النتائج، فإن سر إسهام وخزات النحل في التخلص من التجاعيد يكمن في أن تلك الوخزات تؤدي إلى تعزيز مادة الكولاجين تحت الجلد، وهي المادة الطبيعية التي تمنح الجلد النضارة والمرونة وتجعله أقل عرضة للتضرر من «أشعة الشمس وغيرها من المؤثرات الخارجية».
لكن قوارير المستحضرات التي ستطلقها شركة «مانوكا دوكتر» قريباً تحتوي على نحل حي ليقوم بوخز الراغبات باستعادة نضارتهن، بل ستكون تلك المستحضرات عبارة عن مراهم يتم إستخدامها كقناع (
mask) للوجه بهدف التخلص من التجاعيد.
وتؤكد الشركة أن مستحضراتها الجديدة التي تعتزم البدء في طرحها في الأسواق قريباً ستكون خطوة ثورية في مجال مستحضرات العناية بالبشرة، كما إنها «ستكون البديل الأمثل لحقن البوتوكس التي يتم حقنها أسفل الجلد بهدف منحه النضارة.
تجدر الأشارة إلى أن مستحضرات إزالة التجاعيد التي تشتمل على سم النحل تستخدم على نطاق ضيق منذ بضع سنوات بين نخبة المشاهير والأثرياء في شتى أرجاء العالم نظراً إلى إرتفاع أثمإنها، وتتمثل أهمية الخطوة التي أعلنت عنها الشركة النيوزيلندية أخيراً في إنها ستجعل تلك المستحضرات متاحة تجارياً للجميع.
وكانت تقارير أخبارية أشارت في وقت سابق إلى أن زوجة ولي عهد بريطانيا دوقة كورنوول كاميلا باركر نجحت في التخلص من التجاعيد التي كانت منتشرة على وجهها بعد أن أستخدمت علاجاً يعتمد على سم النحل، وهو العلاج الذي تعتمد فكرته على الفكرة ذاتها التي إرتكزت عليها أبحاث الدكتور سانغ مي هان
تابع أيضاً :


Facebook Comment

c2

c3

c